Author Topic: أثر الإحتلال الإثيوبي على المرافق الصحية   (Read 2516 times)

0 Members and 1 Guest are viewing this topic.

Offline Yaxya

  • Moderator
  • *****
  • Posts: 575
  • Points: +112/-0
  • Gender: Male
مقديشو- تقرير عبد الرحمن سهل - بعد إنهيار الحكومة المركزية 1991م تحولت معظم المستشفيات العمومية إلى مستشفيات، ومراكز صحية خاصة، ما عدا بعض المستشفيات والتي تعد بأصابع اليد حيث كانت الهيئات الدولية والمحلية تقوم بتقديم المساعدات الطبية اليها.
ومنذ الإجتياح الإثيوبي على الأراضي الصومالية نهاية عام  2006م فقد لحق بالمرافق الحيوية في العاصمة الصومالية مقديشو مثل المسشتفيات والمراكز الصحية أضرار بالغة نتيجة المعارك الضارية الدائرة في مقيدشو، وأصبحت تلك المؤسسات الحيوية ضحية قصف قوات الإحتلال الإثيوبي، وقوات الحكومة الإنتقالية، حيث تحولت بعضا منها إلى ثكنات عسكرية، فيما أغلقت البعض الآخر، كما تم تدمير بعض المراكز الصحية،  والبقية القليلة تعمل في ظل تلك الظروف الأمنية الخطيرة.
وفيما تقدر المستشفيات المتضررة جراء الأوضاع الأمنية المضطربة في مقديشو بنسبة 80% فإن المستفيات والمركز الصحية في العاصمة الصومالية تهدد بإنهيار كامل، وفيما يلى نلقي الضوء على معظم تلك المؤسسات والمراكز الصحية.
مستشفى الأمومة والطفولة ( سوس)
ويعتبر مستشفى سوس من مئات المسشفيات المتضررة جراء العمليات العسكرية الجارية في مقديشو بعد إنشتار قوات الإحتلال فيها، وقد اقتحمت قوات الإحتلال في مسشفى الأمومة والطفولة ( سوس) حيث أتلفت جميع ممتلكاته بدون استثاء.
 مستشفى عرفات الخاص
وحولت القوات الإثيويبية مستفى عرفات الخاص بحي ياقشيد  إلى قاعدة عسكرية لها حيث لاتزال تتواجد القوات الإثيوبية فيه، فيما تحتجز جميع ممتلكات المستشفيات، أما طاقم المستشفى فقد هرب بعضهم إلى خارج البلاد فيما يقيم البعض الآخر في مخيمات الاجئين في منطقة الآبار الواقعة في الضاحية الغريبة من العاصمة مقيدشو.
مستشفى أيان
وقد تعرض مستشفى أيان كغيره من عشرات المرافق الصحية إلى قصف قوات الإحتلال الإثيوبي، وكان ذلك نهاية العام الماضي، وقد تم تدمير معظم ممتلكات الستشفى نتيجة القصف، فيما تحول إلى ثكنة عسكرية إثيوبية، وقد أكد شهود عيان للصومال اليوم أن القوات الإثيوبية المتمركزة في المستشفى تواصل اعتداءاتها الوحشية على سكان الحي بالضرب والحبس والقتل بصورة شبة يومية.
مستشفى جنغل
وكان جنغل من بين عشرات المستشفى التي كانت تقدم خدمات طبية إلى سكان العاصمة الصومالية مقديشو، ويقع المستشفى في شارع المصانع، وقد حولت القوات الإثيوبية إلى قاعدة عسكرية ثابتة.
مستشفى الحياة
وقد تعرض مستشفى الحياة إلى هجمات قوات الإحتلال الإثيوبي نهاية العام الماضي، وقد حولت قوات الإحتلال هذا المستشفى لثكنة عسكرية لفترة طويلة، كما أتلفت جميع ممتلكات المستشفى، وأفاد شهود عيان احتجاز قوات الإحتلال عشرات المرضى، والعاملين في المتسشفي، وبعد جهود مضنية بذلتها فئات المجمتع المدني في مقديشو تم أطلاق سراح المحتجزين، أما أطباء المستشفى فقد هاجر معظهم إلى خارج البلاد، فيما يقيم البقية داخل البلاد، ولايزال مستشفى الحياة مغلقا حتى هذه اللحظة.
مستشفى النور للعيون
يعد مستشفى النور للعيون من مستشفيات قليلة معدودة بأصابع اليد والتي تقدم خدمات طبية الى المواطنيين الصوماليين في مجال تخصصه، ويقع المستشفى في حي هولوا وقد تحولت المنطقة المحيطة به إلى منطقة عسكرية تتمركز فيها القوات الإثيوبية، فيما تندلع بين الحين وألاخر معارك ضارية بين المقاومة الصومالية من جهة وبين قوات الإحتلال الإثيوبي من جهة أخرى، ولاتزال ممتلكات المستشفى محجوزة داخل المستفى غير أنه لم يتعرض إلى قصف، كما لم تقتحم قوات الإحتلال داخل المستشفى.
مستشفى الدكتور دفلي
وقد توقف المستشفى عن العمل إثر تعرضه لهجمات القوات الإثيوبية في شهر أبريل من العام الماضي، ويقع المستشفى في شارع جنرال داؤود حيث تمركزت قوات الإحتلال  بالقرب منه.
وكان المستشفى يقدم خدمات مهمة للمواطنيين الصوماليين وخاصة في مجال الجراحة العامة.
مستشفى حبيب
ويقع مستشفى حبيب بالقرب من مركز مصلح الذي كان مسرحا للعمليات العسكرية بين القوات الإثيوبية، وبين قوات المحاكم الاسلامية، وقد تمركزت قوات الإحتلال داخل مركز مصلح لمدة ستة اشهر على الأقل، وبعد ظروف قاسية واجهت قوات الاحتلال الإثيوبي نتيجة الحصار الذي فرضته المقاومة الصومالية إنسحبت قوات الإحتلال من منطقة مصلح العسكرية غير أن المستشفى لايزال مغلقا حتى الآن بسبب الاضطرابات الأمنية التي تدور في المنطقة المحيطة به بين الجانبين.
مستشفى شيفوا
ويقع هذا المستشفى في منطقة 2 طكح بحي حرريالى، وقد توقف المستشفى عن العمل بسسب المواجهات العسكرية الدائرة بين قوى المقاومة المسلحة من جهة وبين قوات الإحتلال الإثيوبي من جهة ثانية، وكان المسشتفى من أهم المستفيات التي كانت تقدم خدمات طبية عامة للمواطنيين الصوماليين.
مستشفى الحكمة
ويقع مستشفى الحكمة في محيط تقاطع حرريالى، حيث توقف عن العمل بسبب الظروف الأمنية الخطيرة التي تشهدها العاصمة الصومالية مقديشو عقب الغزو الإثيوبي على الأراضي الصومالية.
مستشفى الـ عمـرا
ويقع مستشفى العمرا في تقاطع بلاك سي بحي هدن حيث توقف عن العمل بسبب المواجهات الدامية التي تندلع بين الجانبين بصورة مستمرة في المنطقة المحيطه به، وكذا القصف المدفعي العشوائي الذي تطلقه قوات الإحتلال بين الحين والآخر باتجاهه. وفي بعض الأحيان فقد حولت قوات الإحتلال هذا المستشفى إلى ثكنة عسكرية.
وقد وقعت أبشجع المجازر التي ارتكبتها قوات الإحتلال الإثيوبي في محيط المستشفى
ومن المستشفيات التي توقفت عن العمل كذلك، مستشفى الدكتور جنوني بحي هولوداج، وخمس مركز طبية في منطقة بارأبح والتي توقفت عن العمل نهائيا ومنها: مستشفى الدكتور الشهيد.
وهناك عشرات العيادات الخاصة التي لانستطيع حصرها في هذا التقرير، وكلها توقفت عن العمل نتيجة هجرة أصحابها إلى الخارج، أو المناطق الصومالية الأخرى بحثا عن الأمن.
كما توقفت عن العمل المختبرات الطبية بنسبة 90% بسبب الظروف الأمنية الحرجة للغاية التي يواجهها سكان العاصمة الصومالية مقديشو.


الأسوار التي تحيط بنا عالية، وعلى من لا يستطيع أن يهدمها أو يقذفها أو يتسلق عليها... عليه أن لا يزين للباقين الجلوس خلفها.


 

أمـــــــــــــــــي

Started by PrincessMuniBoard Feel Free Here

Replies: 3
Views: 7987
Last post September 06, 2008, 12:03:17 AM
by PrincessMuni
ستموت

Started by MunimBoard Medical Stories and Jokes

Replies: 1
Views: 6506
Last post May 30, 2009, 12:27:50 PM
by Dr.Tulip
وصمتهن

Started by MunimBoard Medical Stories and Jokes

Replies: 0
Views: 4810
Last post August 07, 2008, 02:14:29 PM
by Munim
انــســـــــان

Started by PrincessMuniBoard Feel Free Here

Replies: 2
Views: 5660
Last post August 07, 2008, 02:23:29 PM
by PrincessMuni
طبيب ذكي

Started by MunimBoard Medical Stories and Jokes

Replies: 0
Views: 5311
Last post August 03, 2008, 09:57:53 PM
by Munim